الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
أخبار عاجلة
الرئيسية / الصحة العامة / صحة المرأة / المخاطر الصحية للمرأة

المخاطر الصحية للمرأة

المخاطر الصحية للمرأة

المخاطر الصحية للمرأة

لا يمكن تجنب بعض الأمراض. ومع ذلك، هناك أشياء جميع النساء يمكنهم القيام بها لتحسين صحتهم. يمكن اتخاذ خيارات صحية تساعد على منع أو تأخير العديد من الأمراض المزمنة شيوعا شوهدت عند النساء. التهديدات الرئيسية لصحة المرأة ما يلي:

مرض القلب
سرطان
السكتة الدماغية
أمراض الجهاز التنفسي السفلي المزمنة، مثل التهاب الشعب الهوائية
مرض السكري
مرض الزهايمر

يمكنك اختيار تحسين صحتك. واتباع عشر طرق للعيش حياة أطول وأكثر صحة :.

الاقلاع عن التدخين

التدخين يزيد بشكل كبير من خطر:

مرض القلب
سرطان
السكتة الدماغية

هو يرتبط أيضا مع زيادة خطر مرض الزهايمر وأمراض الجهاز التنفسي السفلي.

إذا كنت تدخن، تحدث مع طبيبك للحصول على تعليمات تساعدك في الإقلاع عن التدخين.

التدخين السلبي هو أيضا خطير. إذا كنت تعيش أو تعمل مع المدخنين، ساهم في محاولة مساعدتهم على الإقلاع عن التدخين. وايجاد وسيلة للحد من التعرض لدخانهم.

اتباع نظام غذائي صحي

 الغذاء الجيد يحسن كثيرا صحتك على المدى الطويل. حمية عالية في الدهون والصوديوم والسكر يمكن أن تزيد من الكولسترول وتؤثر على ضغط الدم ويمكن بعد زيادة خطر التعرض لمشاكل مثل الأزمة القلبية والسكتة الدماغية.

أمراض القلب والأوعية الدموية ليست هي الوحيدة المتضررة من النظام الغذائي. فاتباع نظام غذائي صحي يقلل أيضا من خطر الإصابة بمرض السرطان والسكري. اتباع نظام غذائي صحي  غني وهو :

ثمار
خضروات
كل الحبوب

عيش نمط حياة نشط

ممارسة النشاط البدني بانتظام أمر مهم للحفاظ على صحتك. هذا لا يعني ان تشارك في الماراثون. فقط ثلاثين دقيقة من التمارين المعتدلة الشدة، أربعة أيام في الأسبوع على الأقل، ويكفي للمساعدة على إبقاء جسمك قوي.

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بعدد من الامور من بينها:

البدانة
ارتفاع الكوليسترول في الدم
مرض القلب
داء السكري من النوع 2

يساعد التمرين أيضا  على منع الاكتئاب. قد لا تكون متحمس عند  الابتداء، ولكن عليك أستشعر بأنك أفضل عند الانتهاء.

تقليل مصادر الإجهاد

الإجهاد في بعض الأحيان أمر لا مفر منه. التوتر المزمن يمكن أن يكون له ضرر كبيرة على جسمك. الإجهاد ليس مجرد ظاهرة عقلية. أنه ايضا يخلق تغيرات جسدية في جسمك.

الإجهاد يرفع هرمونات الكورتيزون والأدرينالين. ويمكن لهذه الهرمونات تؤثر على معدل ضربات القلب. كما أنه يمكن أن يرفع ضغط الدم ونسبة السكر في الدم. والتوتر المزمن يزيد من خطر:

مرض القلب
منخفض
بدانة
مشاكل النوم
مشاكل الجلد
مشاكل في المعدة
صعوبات في الذاكرة

إذا لم تتمكن من التخلص من مصادر الإجهاد، ابحث عن أفضل السبل لإدارتها. ابحث عن الدعم من عائلتك وأصدقائك.

تجنب الإفراط في استخدام الكحول

قد تم ربط استهلاك الكحول المفرط إلى:

التهاب البنكرياس
بعض أنواع السرطان
تلف القلب
السكتة الدماغية
مرض الكبد
إصابة عرضية
انتحار

ممارسة الجنس الآمن

الحياة الجنسية الصحية هامة إنه من المهم أن نجعل اختيارات ذكية عن الجنس.  يمكن الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي آثار صحية سيئه تؤثر عليك مدى الحياة.

يمكن ممارسة الجنس بشكل آمن يساعد على الحد من خطر الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسيا.

 ترك الأمراض البكتيرية المنقولة جنسيا دون المعالجة  مثل الكلاميديا يمكن أن يسبب بمشاكل صحية خطيرة، مثل العقم. العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري ويضعك في خطر لتطور سرطان عنق الرحم وغيرها.  وأنه يزيد من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

تقليل التعرض للشمس

 قد أشعر أنني بحالة جيدة بالشمس . ومع ذلك، الكثير من التعرض لأشعة الشمس هو سيء لصحتك.

إذا كنت تريد الذهاب لقضاء بعض الوقت في الشمس، يجب ارتداء ملابس  واقية من الشمس. التعرض بدون حماية لأشعة الشمس  يزيد من فرص الإصابة بسرطان الجلد.

تجنب الوزن الزائد

السمنة هي عامل خطر لكثير من الأسباب الرئيسية للوفاة، بما في ذلك:

مرض القلب
سرطان
السكتة الدماغية
مرض السكري
مرض الكلية

الحفاظ على وزن صحي هو أحد السبل للحد من خطر إصابتك هذه الظروف.

إدارة الأمراض المزمنة

إذا كان لديك أمراض مزمنة، مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، فمن المهم لإبقائهم تحت السيطرة. مرضى السكري الذين يديرون السكر في الدم هم أكثر صحة من الذين لديهم مستويات السكر في الدم غير المنظمة. زهم أقل للتعرض لتلف الأعصاب ومشاكل جهازية أخرى. النساء الذين يديرون الكولسترول وضغط الدم أقل عرضة للوفاة من النوبات القلبية والسكتة الدماغية.

إدارة الأمراض المزمنة الخاص بك ليست مجرد مساعدة السيطرة على الاعراض الخاصة بك. ولكن تحسين الصحة العامة الخاصة بك.

الاستماع إلى طبيبك

يقدم الطب الحديث الأدوات للحفاظ على صحة جيدة. ومع ذلك، خطط العلاج لا تعمل إذا كنت لا تتبع التعليمات.  سوء استخدام العلاج  يؤدي الى فرص جعل الموقف أكثر سوءا.

إذا كان إعطاء المضادات الحيوية، فمن المهم أن تأخذ صفة كاملة عنها . وعدم الاستمرار بها حتى لو كنت تشعر بتحسن دون استشارة الطبيب.

بعض الأوضاع تتطلب حمية معينة لمساعدة جسمك على التعامل بشكل طبيعي.  مثل هذه الحمية تساعدك على البقاء بصحة جيدة. ويمكن أيضا أن تجعل أي علاج طبي أكثر نجاحا.

شاهد أيضاً

عدوى الخميرة المهبلية

عدوى الخميرة المهبلية

عدوى الخميرة المهبلية   ما هي عدوى الخميرة المهبلية؟ عدوى الخميرة المهبلية، التي تعرف أيضا …